التهدیدات التى قد تواجه أى مثلى: الجزء الأول

17-07-18

بقلم: عمر غنیم و شمس النهار

فى خلال السنوات الأخیرة، شهد العالم تحرك لیس له مثیل فى الحقوق المدنیة هو إعطاء الحق فى الزواج للمثلیین. وعلى الرغم من هذا حق بدیهي، إلا انه أثار شغب كبیر وسط المجتمعات العربیة والإسلامیة. أینما كنت فى مصر، ربما تحدثت أو سمعت أحدهم یتحدث عن المثلیة الجنسیة . أثرت هذه الأحداث – من وجهه نظرنا – بالإیجاب: فقد كان البعض من النعام دافني رؤوسهم فى التراب، قائلین إن المثلیة او المثلیین هى فكر غربى ولا توجد فى بلادنا. الأن، الجمیع یعلم بوجود المثلیین بالتراث المثلى الإسلامى، لم یعد هناك من ینكر وجود المثلیین فى المجتمعات العربیة الإسلامیة. (1) لكنه أیضاً أثر بالسلب، حیث أصبح المجتمع المثلي أكثرظهوراً فى أعین المجتمع الكبیر،ومع تواجد الكراهیة،أصبح المثلیون ینظرون فى أعین الخطرالمحدق حولهم فى صمت،أمًلا،دائماً،فى العبوربأقل الخسائرالممكنة

تختلف التهدیدات التى قد یتعرض لها المثلیین بشكل یومي. سنقسم المخاطر التى یتعرض لها المثلیون لنوعین، لتسهیل الإحصاء و المناقشة. لكن جمیع هذه الأنواع تتقاطع فى الكثیر من الأحیان، وهذا منطقي، فالأصل فى الأمر واحد: الكراهیة

 النوع الأول: التهدیدات المجتمعیة ●

النوع الثانى: التهدیدات القانونیة ●

أولاً: التهدیدات المجتمعیة: وتبدأ بالأسرة، معرفة أهلك عن میولك الجنسیة، قد تكون إیجابیة فى بعض الأحیان، لكن حتى حینما تكون إیجابیة، فهى لاتخلو من الألم وشعورهم بالإحباط. وقد تكون سلبیة بأبشع الطرق. الأقل سوءاً هو أن یقوم الأهل بطردك، وبهذا یكونوا قد تركوك فى حالك و أطلقوا سراحك. الحقیقة، هذا هو أقل الضرر. لكن إن طرد الاهل لأبنائهم بسبب المثلیة ناتج عن اعتقادهم أن المثلیة أمر غیر أخلاقي؛ هذا یجعلنا نتساءل، هل طردهم لأبنائهم أمر أخلاقي؟ إن كانوا یشبهون المثلیة بالحیوانیة، لما قد یتصرف الأهل مثلما یتصرف الحیوانات! ینجبون أبناءهم، ثم یلقونهم فى الشارع! لماذا دائماً ما یتصرف الأخلاقیون “أو مدعى الأخلاقیة” بشكل غیر أخلاقي؟

فى مجتمعنا المثلى،نسمع كثیراً من القصص الغیرموثقةعن أهل یعذبون أبناءهم وبناتهم، یقیدونهم بالحبال والأغلال كما لو كانوا حیوانات، ویضربونهم كما لو كانوا جماد. نسمع أب ألقى بابنه من النافذة محطماً عظام حوضه أو أم بلغت أعمام أو أخوال الأبن أو الأبنة عن أو حتى احیاناً الشرطة، أو عن أهل یرفضون أستلام جثة أبنهم أو ابنتهم المثلي/ة المنتحر/ة

الكثیر من القصص السیئة، وكلما كانت القصة أعجب و أكثر حزناً، بالتأكید، كلما انتشرت وسط المجتمع المثلي أسرع. لكن لا یمكننا إنكار  قصص اخرى لطیفة، عن أبن یسیر بجانب ابیه فى لیل صیف فى الساحل الشمالى وهناك زهرة فى شعر هذا الإبن(2

 ونسمع عن أم تقبلت ابنها بالبكاء والأحضان،قائله له بانه جزء منها مهما كان،وانها حملت به تسعة أشهروانها لن تتخلى عنه ابداً مهما كان الأمر حتى وإن تخلى عنه كل العالم

هناك المئات من القصص الغیر ُمحكاة، قصص لا أعرف عنها بعد، قصص تحوى الكثیر من الألم و الحب، الرفض و القبول. خصوصاً من الأهل

وضع الفتیات المثلیات هو من أكثر الأمور صعوبة فى المجتمع المثلي. قد یخیل للبعض – خطأ – أن وضع المثلیات أفضل من وضع المثلیین. أعتذر للسلبیة مقدماً، ولكن الأمر في الواقع هو أسوأ. الشرف أمر معقد جداً داخل المجتمعات العربیة الإسلامیة.، وحقوق المرأة ذاتها – سواء كانت امرأة مثلیة او مغایرة – مهدورة. المثلیات قد یتعرضن للقتل ویمكن للأب او الأخ الخروج من القضیة بمجرد الادعاء أنها جریمة شرف؛ فى بعض الأحیان یتم اغتصابهن أو أجبارهم على الزواج (وهو أیضاً اغتصاب). الأمر هو عدم مقدرة المنظمات المعنیة من التوثیق والإحصاء، لا بسبب عدم تواجد أو حدوث تلك البشاعات

الشارع: حین تخرج من المنزل ستجد معركة أخرى علیك الخوض بها، ألا وهي الشارع. فى الشارع قد تتعرض للهجوم من أى عابر سبیل قد لا یعجبه شكلك، إما بالسب و القذف أو حتى أحیاناً بالضرب. فى عام 2015، رصدت دالیا الفرغل فى مقال صحفي الأعتداء بالضرب على شخص ناعم الهیئة فى شوارع القاهرة.)3( الاعتداء بالضرب على المثلیین قد یكون من أكثر الأمور اعتیادیة فى حیاتنا الیومیة

 .  إن كنت فى الجامعة أو المدرسة، معرفة من حولك عنك قد یعرضك للمضایقات والتنمر أو قد یؤدى إلى فصلك من الجامعة أحیاناً

فى كثیر من الأحیان إعلانك عن مثلیتك قد یجعلك تخسر أصدقاءك المقربین. وفى أحیان كثیرة، اذا كنت ناعماً فإن نعومتك كفیلة أنُ تعرضك للتنمراوالوحدة، فلمایصادق أحدهم هذا الفتى اوالفتاة الخارجین عن القواعد الجندریة

ثانیاً، التهدیدات القانونیة: فى الشارع لن تتعرض فقط للاعتداء من غرباء لا تعرفهم من العامة، لكن أیضاً من الشرطة. یمكن للشرطة ایضاً إیقافك بشكل غیر قانوني تفتیشك لمجرد “الاشتباه” في هیئتك، او سلوكك بل وأحیاناً جرك بالبوكس “عربة البولیس” إلى القسم و تلفیق تهم لك بدون أى أساس. (سنتحدث بالتفصیل عن ذلك في مقال خاص). الشرطة لا تستهدف المثلیین فقط من الشارع، بل أیضاُ من تطبیقات المواعدة ومواقع التواصل الأجتماعى

تعتبر تطبیقات المواعدة من أكبر مصادر التهدیدات، بینما فى نفس الوقت تعتبر من أكبر أبواب الأمل للعدیدین. فى ظل مجتمع ملیئ برهاب المثلیة أو رهاب الاختلاف، یعتبر الهاتف المحمول ومایحمله من تطبیقات التواصل الأجتماعى المهرب الأمثل للكثیر من الفئات المضطهدة ولیس فقط مجتمع المیم. لجأ العدید من المثلیین إلى العالم الافتراضي بحثاً عن مساحات أكثر اماناً وتسامحاً للتعارف و التحادث. مع العلم أغلب المثلیین/ات علي علم بتطبیقات المواعدة، بل الواقع أن الكثیر من الأُناس المغایرین یعلمون عن تطبیقات المواعدة. من خلال تطبیقات المواعدة یمكنك التعرف على فتى الأحلام. مؤخراً، قرأت عن المغایرین و المغایرات فى الغرب یستخدمون هذه التطبیقات أیضاً للبحث عن شركاء بمواصفات معینة. الواقع، هناك محادثة عن فتاة مغایرة مهوسة بالریاضیات و الكمبیوتر)(4(، قد ابتكرت لوغاریتم لتحسین عملیة البحث عن الرجل المنشود بالمواصفات التي هي ترغب بها. فالحصول على شریك مناسب من خلال التطبیقات الإلكترونیة لیس مقتصر على المثلیین! وما أسوء ان تشعر انك وحید ملقى فى صحراء جرداء

:هناك نوعان من التهدیدات الأساسیة على تطبیقات المواعد

1. التنمروالعنف من الرجال المغایرین.)5( قلنا من قبل أن من مساوئ الظهور،هومعرفة العامة ایضاًعن تطبیقات المواعدة. مما جعل العدید من هؤلاء الرجال، یستدركون المثلیین، لـ ضربهم وسرقتهم، من أجل الدفاع عن الدین والوطن. وفى هذه المواقف یصعب جداً الشكوى إلى الشرطة، لسببین، الأول هو أن الشرطة لاتقوم بدورها الأساسي فىالدولة حتى بین المغایرین. السبب الثانى، هو أن هؤلاء اللصوص یمكنهم بسهولة أن یخبروا الضابط بأنك مثلي ثم یطلعوا الضابط على نصوص المحادثة بینكم، وتجد نفسك فى قضیة أنت متهم بها لا مجني علیه.

2. هو استدراك المثلیین من قبل الشرطة ذاتها. حیث یحتل حیلة إغراء المثلیین عن طریق تطبیقات المواعدة ثم القبض علیهم نصیب الأسد من ُمجمل أعداد القبضیات. فقط فى الفترة الشرسة المعاقبة لـ حفل مشروع لیلى، كان عدد من تم القبض علیهم بهذه الحیلة 129 من مجمل القبضیات 232. )6( روبرت كولفیل، المتحدث باسم حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، صرح لصحیفة واشنطن بوست إن البعض جرى الإیقاع به عن طریق استخدام الشرطة تطبیقات التعارف وغرف الدردشة الخاصة بالمثلیین، وهو جزء من حملة الإیقاع الرقمي المستمرة، من جانب السلطات المصریة منذ عام 2013، حین استولت حكومة الرئیس عبد الفتاح السیسي على السلطة.)7(

لكن لماذا یهتم الضباط بالمثلیین هكذا؟ قد یخیل للبعض ان الشرطة تهتم اهتمام بالغ بالمثلین، اهتمام یصل للهوس، بسبب الدین او الأخلاق. لكن هذا لیس صحیحاً. لیس فقط لأن وزارة الداخلیة ملیئة بالفساد والتعذیبات و فبركة القضایا بدقة ضد البریئین و المغضوب علیهم، لكن لأن الشرطة نفسها لا تقوم بالقبض على اللصوص او المتحرشین … إلخ. الشرطة لا تقوم بالدور الأساسي المعتاد الذى ربما یكون أقل ما ینتظره المواطن المتوسط. إذاً لما المثلیین بدلاً من المتحرشین؟

أولاً، تعتبر قضایا المثلیین من أسهل القضایا. فتتبع اي مثلي لا یمثل أي خطورة على حیاة الضابط. وبذلك یجد الكثیر من الضباط طریقة سهلة للترقیة و العلو في المنصب الوظیفي. كما یسعى بعض الضباط للشهرة فى قضایا المثلیین تنتشر مثل النیران عبر شبكات التواصل الأجتماعى وتحقق نسب عالیة من المشاهدات للصحف الصفراء بین الجمهور،وما أفضل ان تكون معروفاً بضابط الأخلاق الحمیدة. یمكن للضابط. أیضاً،الضباط مثل الجمیع یسعى بأي طریقة للمال، فالعدید من الضباط یسربون الكثیر من المعلومات في مقابل أي عائد من الصحفي الذي سیقوم بنشر الخبر فكل صحفي یسعى لعمل سبق صحفي فتتفاجأ بنشر مقال عنك به الكثیر من المعلومات لا یعلمها إلا الشرطة المسئولة عن التحقیقات معك و ضبطك. وبهذا یحقق أى ضابط المعادلة الصعبة: ترقیة، مال بدون جهد، شهرة وصیت. كل كهذا فقط، بالقبض على شخص مسالم، لا یرید إلا البحث عن شریك یؤنس وحدته حتى لو لفترة قصیرة، شخص یعرفك ویعرف ما انت دون حتى ان تشرح، فهو مثلك یعلم نفس الشیئ ینام فیه و یستیقظ علیه

فى غیاب المعلومات، لا یمكننا إلا التنبؤ و الأفتراض. تعمل وزارة الداخلیة على تعتیم جمیع المعلومات عنها فى جمیع الامور: التمویلات. فمثًلا من این تأتى كل عربات الدفع الرباعى إن كانت الدولة تصرخ أقتصادیاً من الفقر؟ اوإعدادات وأسلحة عساكر مكافحة الشغب؟..إلخ. أیضاً حركة الترقیات والسیرالذاتیة للضباط. تتبع التدرج الوظیفي لأى ضابط أمر یكاد یكون مستحیًلا فلا توجد أي قاعدة بیانات أو احصائیات رسمیة من الدولة في هذا الأمر، الأمر المثیر قیام أحد الباحثین و الناشطین في مجتمع المیم – سكوت لونج Scott Long بعمل تتبع لأحد الضباط الذین لمع صیتهم في تتبع و القبض علي المثلیین و قام برصد تغیر المسمیات و تدرجها للضباط المنشود من خلال ظهوره المتكرر على برامج التلفاز والصحافة لیتحدث عن آخر حملاته في تطهیر مصر، كما المتوقع الضابط كان یترقى بشدة كلما عمل ضجة إعلامیة من حملاته!! )8(

ربما قد تبدو الأمور سیئة فى بعض الأحیان، لكن هناك دائماً، دائما، جانب إیجابي من الأمر. الحدیث عن المثلیة صار أكثر من المعتاد، الداعمون أصبحوا أكثر علانیة للدعم و الدفاع، والنشطاء أصبحوا أكثر عدداً وتضامناً. ربما لایزال أمامناً الكثیر، لكننا قطعنا شوطاً كبیر – لابد لنا أن نربت على أكتافنا تهنئًة. هل تخاف؟ الواقع، من حقك أن تخاف. أنت إنسان. یقول نیلسون ماندیلا، الشجاع لیس ذلك الذي لا یعرف قلبه الخوف، الشجاع هو من یخاف لكنه لا یترك خوفه یتحكم به. وأعلم أیضاً، أنك لست وحدك خائفاً، لكن لا تتوقف، أفعل شیئاً. تعرف اكثر عن كیفیة حمایة نفسك، یمكنك مراجعة هذا المقال

حاول عدم التسرع فى مقابلة شخص ما لاتعرفه. حاول أن تستشیر أصدقاءك فى البدایة إن كانوا یستطیعون التعرف على هذا الشخص، المثلیین لیسوا بالملایین)9(، بالتأكید ربما صدیق لأصدقاءك قد یتعرف على فتاك/رجلك المنشود. نعرف اللهفة إلى لقاء شخص ما یعجبك بشدة، أغلبنا قد جرب شرارة الإعجاب فى البدء، لكن أرجوك تذكر، مرضى رهاب المثلیة فى كل مكان، من یعجبك بشدة قد یكون بكل سهولة حیوان شرس فى أنتظار ان ینقض علیك. فكر جیداً قبل الخروج الى العلن لأهلك، أولصدیق الجامعة أو المدرسة، راجع مع نفسك مقدار تدینه بتزمته او بتفتحه؟ مقدار حبه لك؟ قیاس هذه الأمور قد تختلف من موقف لآخر، لكن أنت فقط من یمكنه رؤیة الأمور، الحكم علیها، وتقریر ما إن كان القرار سیعود علیك بالسلب أم الإیجاب. یمكنك دائماً التواصل مع من حولك من المثلیین، أو طلب الدعم والمساعدة من الجهات المعرفة فى أوساطك