ما علاقة بروتوكول للإنترنت بحقوق الإنسان؟

29-05-17

 

أمين جبران

 Mattias Geniar:مصدر الصورة

أصبحت الإنترنت جزء أساسي من حياتنا وعملنا وبقدر ما نظن أننا نعرف الكثير عنها بقدر ما نكون مخطئين. الإنترنت ليست محصورة بوسائل التواصل الإجتماعي أو أدوات المراسلة ومواقع الأخبار والتسلية فقط بل هي منظومة متكاملة تؤثر على كل جوانب الحياة والمجتمع.

من أهم تقديمات الإنترنت في مجال حقوق الإنسان هي توفيرها ميادين إفتراضية للتعبير عن الرأي والوصول إلى المعلومة. وبالتالي انتقلت معركة السيطرة على هذه المساحات إلى العالم الرقمي بحيث تسعى مراكز القوة (الحكومات، الشركات،…) التي تريد أن تتحكم بالإنترنت وبين المواطنين (منظمات المجتمع المدني وغيرها) الذين يريدون أن يحموا حقوقهم (حرية التعبير والرأي والحق في الوصول إلى المعلومة). وتُعتَبَر هندسة الإنترنت وسيلة لتفعيل هذا التحكم من عدمه وهنا تكمن أهمية الإجتماعاعات كتلك الواردة في هذه المقالة.

في نهاية مارس من عام ٢٠١٧، قامت IETF بتنظيم مؤتمرها الثامن والتسعون في مدينة شيكاغو الأمريكية. من مهام ال Ietf “هي تحسين الإنترنت من خلال إنتاج وثائق تقنية ذو صلة وذات جودة عالية لتسهيل وتحفيز المستخدمين في تصميم و استخدام الانترنت”.

من ضمن العديد من ورش العمل والإجتماعات كان إجتماع “لجنة العمل حول بروتوكول كويك” من الأكثر أهمية. هذه اللجنة تعمل على بروتوكول إنترنت لديه القدرة على على تحسين الوصول إلى المعلومات سيستفيد منها النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان.

كويك (QUIC) هي إختصار لكلمات باللغة الإنكليزية تعني “إتصالات إنترنت يو دي بي سريعة” وهو بروتوكول إنترنت في طور التجربة من غوغل وهو مُستَعمَل في العديد من خدماتها مثل غوغل كروم. ميزة هذا البروتوكول أنه يبني على بروتوكولات مثل يو دي بي UDP) لتوفير إتصال من عدة طبقات يطمح أن يكون أسرع، أأمن، وموثوق. يشرح جانا إيانغار من غوغل في هذا العرض أن كويك هو دائماً مُشفّر، يقلّل من وقت الإستجابة للطلبات، ومفتوح المصدر في كروميوم. (إذا كنتم ترغبون بالإضطلاع على المزيد من المعلومات التقنية المتعلقة بكويك يمكنكم مراجعة هذه الوثيقة أو ورشة العمل هذه من مؤتمر IETF98).

في أكتوبر ٢٠١٦ قدمت غوغل مسودة إنترنت كويك ل IETF لكي يتم أنمذجتها وتوحيدها وقد تم إنشاء لجنة عمل كويك لهذا الغرض. في آخر إجتماع عُقد للجنة في IETF98 تمت مناقشة االمسودات المنشورة مؤخراً من قبَل اللجنة وأي مشاكل عالقة أو مفتوحة. إبتدأ الإجتماع بعرض عام أثنى على الإنتاجية العالية للإجتماع السابق الذي عُقِد في كانون الثاني وأُعلِم الحاضرين أن الإجتماع المُقبل سينعقد في باريس في شهر حزيران. بعد العديد من التحديثات من أعضاء اللجنة

إعتماد معايير موحدة لبروتوكول كويك سيؤدي إلى إستعماله من قِبَل المتصفحات والخدمات الأخرى من غير أن يكون محصوراً بغوغل فقط، مما يعني أن عدد مستخدميه سيتزايد بكثرة. سيكون لهذا التوسّع فوائد عديدة من أهمها تحسين الوصول إلى المعلومات عبر توفير إنترنت سريع، موثوق، وآمن للمستخدمين في البلدان التي لا تملك بنية تحتية متطورة للإنترنت وحيث هناك رقابة وحجب كثيف للمحتوى الرقمي. وكما سيستفيد المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الإنسان من إتصال إنترنت كذلك الذي سيوفّره كويك حيث سيحسّن من فرصهم في تجاوز الحجب والوصول إلى المساحات الرقمية التي يستعملونها للتعبير عن آرائهم ومعتقداتهم.